M
N
U

التجارب الشخصية و أمثلة عن العلامة التجارية

🏠 » المدونة » التجارب الشخصية و أمثلة عن العلامة التجارية
التجارب الشخصية و أمثلة عن العلامة التجارية

تجذب التجارب الشخصية العديد من الأفراد لعدة أسباب، وتعتبر هذه الأسباب جزءًا أساسيًا من شعبيتها وسرعة انتشارها. فما هي الفوائد الرئيسية لهذا النوع من الخبرة، ولماذا يبدو أنه يحظى بقبول سريع واسع؟

 

زيادة الولاء والإنفاق: أحد الجوانب الرئيسية التي تجعل التجارب الشخصية مفضلة لدى العديد من الناس هو أنها تزيد من مستوى الولاء للعلامة التجارية وتحفز على الإنفاق. وفقًا لدراسة من Twilio لعام 2022، يصبح 49٪ من المستهلكين مشترين متكررين بعد تجربة تسوق شخصية. يؤكد ذلك أن العملاء يميلون إلى إنفاق المزيد عندما يكون لديهم تجربة شخصية مميزة.

تجربة أكثر ملاءمة وسهولة: تسعى التجارب الشخصية إلى تقديم تجارب تسوق مخصصة وملائمة لكل فرد. وفقًا لدراسة جامعة تكساس، يعبر 80٪ من قادة الأعمال عن اعتقادهم بأن المستهلكين ينفقون ما يقارب 34٪ أكثر مع تجربة شخصية. ينعكس ذلك في رغبة الأفراد في التحكم والسيطرة على تجربتهم، والتي توفرها لهم التجارب الشخصية.

تقليل الارتباك وزيادة الرضا: يقدم التخصيص الذي توفره التجارب الشخصية محتوى مصممًا خصيصًا للفرد، مما يقلل من الارتباك ويزيد من رضاه. على سبيل المثال، يعتمد تقديم المعلومات المحددة والمناسبة بدلاً من الإفراط في البيانات على تحسين تجربة المستخدم وجعلها أكثر سهولة واستقصاءً.

توفير تجربة فريدة ومميزة: بفضل التخصيص، يمكن للأفراد الاستمتاع بتجربة فريدة تمامًا تتناسب مع احتياجاتهم وتفضيلاتهم الفردية. هذا يخلق اتصالًا أكبر بين العميل والعلامة التجارية، مما يزيد من احتمالية الولاء والعودة للتسوق.

باختصار، يعتبر التخصيص والتجارب الشخصية أساسيين في عالم التسوق الحديث، حيث يسعى الأفراد للعثور على تجارب فريدة وملائمة تتناسب مع احتياجاتهم الشخصية.

ما هي تجارب التسويق الشخصية

يمكننا استكشاف العديد من الاستراتيجيات المتاحة لإضفاء الطابع الشخصي على تجارب التسويق، سواء في الوسائط الرقمية أو في الوسائط التقليدية. فهناك مجموعة واسعة من الأدوات والتقنيات التي يمكن استخدامها لجذب انتباه العملاء وتفاعلهم بشكل فعّال. دعونا نلقي نظرة على بعض الأمثلة المثيرة للاهتمام في هذا الصدد:

التخصيص في رسائل البريد الإلكتروني: يمكن استخدام الأسماء في سطور موضوع البريد الإلكتروني بشكل فعال لجذب انتباه العملاء وزيادة فتح الرسائل. بالإضافة إلى ذلك، يمكن تخصيص محتوى البريد الإلكتروني لتوجيه العروض والمعلومات بشكل مباشر إلى اهتمامات كل فرد.

الإشعارات الفورية المستندة إلى الموقع: تقدم الإشعارات الفورية المستندة إلى الموقع فرصة للتفاعل الفوري مع العملاء، سواء في حالة الاتصال بالإنترنت أو حتى في حالة عدم الاتصال. يمكن استخدامها لتقديم عروض خاصة أو تنبيهات حول المنتجات المفضلة.

رسائل الترحيب وشعارات التخلي عن عربة التسوق: يمكن لرسائل الترحيب على الصفحة الرئيسية للموقع الإلكتروني وشعارات التخلي عن عربة التسوق أن تكون فعّالة في تشجيع العملاء على استكمال عمليات الشراء وزيادة معدل التحويل.

التوصيات المخصصة بناءً على سجل الشراء والبحث: باستخدام البيانات الشخصية وتاريخ الشراء والبحث، يمكن توجيه التوصيات بشكل مباشر إلى اهتمامات كل عميل، مما يزيد من احتمالية الشراء المتكرر وزيادة قيمة كل عملية شراء.

برامج ولاء العملاء: تقدم برامج ولاء العملاء فرصة لتقديم المكافآت والعروض الخاصة للعملاء المميزين، مما يعزز الانتماء ويشجع على العودة للشراء مرارًا وتكرارًا.

تعتمد فعالية هذه الاستراتيجيات على فهم عميق لاحتياجات العملاء وتفضيلاتهم، ويمكن تكييفها وتخصيصها بشكل مستمر لضمان تجربة فريدة وملائمة لكل فرد.

لنلقي نظرة على بعض الاستراتيجيات التي تستخدمها العلامات التجارية.

هناك الكثير من الطرق التي تعتمد عليها الشركات لتخصيص تجربة المستخدم، سواء كانت في مجال خدمات البث مثل Netflix، أو في متاجر التجزئة الإلكترونية مثل Amazon، أو حتى في صناعة مستحضرات التجميل مثل Sephora. دعنا نلقي نظرة موسعة على كيفية تطبيق التخصيص في هذه الشركات:

Netflix:
تتميز تجربة Netflix بالتخصيص الفريد، حيث يتلقى كل مستخدم اقتراحات شخصية استنادًا إلى تاريخ مشاهداته وتفضيلاته. من خلال استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، تقدم Netflix قوائم برمجية مخصصة تعتمد على تقييمات المستخدم ونوع المحتوى الذي يشاهده بشكل متكرر. بالإضافة إلى ذلك، يعرض البانر الرئيسي المقاطع الدعائية للمحتوى الجديد الذي قد يهم المشاهد بناءً على تفضيلاتهم السابقة.

Amazon:
تُعتبر Amazon رائدة في تطبيق التخصيص في مجال التجارة الإلكترونية. يتيح موقعها الإلكتروني للمستخدمين تجربة ملفتة تعتمد على تاريخ تصفحهم وسلوكهم في الشراء. يوفر Amazon قسم "مستمر في التسوق" لاستكمال البحث بسهولة من حيث توقف المستخدم، بالإضافة إلى التوصيات المخصصة لكل فرد وفقًا لتفضيلاته السابقة.

Sephora:
تمثل Sephora نموذجًا متميزًا في تخصيص تجربة المستخدم في صناعة مستحضرات التجميل. يعتمد تطبيق Sephora على تحليلات تنبؤية لتقديم توصيات دقيقة تستند إلى سجل المشتريات وسجل التصفح لكل مستخدم. يتيح التطبيق أيضًا للمستخدمين تتبع نقاط الولاء والتفاعل مع فريق خبراء Sephora للحصول على توجيهات شخصية.

 

تبنت هذه الشركات استراتيجيات تخصيص متعددة القنوات لتحسين تجربة المستخدم وتحقيق رضاه وولاءه. باستخدام البيانات والتحليلات، تقدم هذه الشركات تجارب مفصلة ومتنوعة لكل فرد بناءً على اهتماماته واحتياجاته الشخصية.

chevron-down